الفن الجميل

هكذا نقلت اللحية هؤلاء المشاهير من المراهقة إلى النضج شاهد بالصور

بن أفليك:

خلال موسم أوسكار 2017، كيسي أفليك (الذي فاز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل)، أطلق كيسي لحيته بشكل عشوائي، فيما فضل شقيقه بن أفليك أن يقوم بتشذيب وتحديد لحيته، ما منحه إطلاله ناضجة تليق بهذا الممثل والمخرج الواعد.

ديفيد بيكهام:

مكن اللاعب الكبير ديفيد بيكهام رمز الأناقة بين الرياضيين، أن يتخلص من الوجه الطفولي الذي كان يملكه في بداية حياته المهنية، وذلك بعدما ترك لحيته تزين تفاصيل وجهه.

ليجولاس:

هل ترى الفرق بين الصورتين، كل من يرى تلك الصورتين للفنان ليجولاس نجم “مملكة الخواتم” يدرك كم أن تربية اللحية وتنسيقها بالفعل يمنح الرجل إطلالة مختلفة تماما.

ليجولاس حقق نجاحا كبيرا بعد مشاركته في فيلم “مملكة الخواتم”، وإطلالته الجديدة باللحية منحته زخم كبير وجذبت الكثير من المعجبين نحوه.

بيرس روسنان:

لم يبرز النجم الكبير بيرس روسنان في فيلم ماما ميا 2011، وذلك ليس لأن الدور لم يكن جيدا، ولكن لأنه لم يكن يظهر بلحيته الكثيفة المميزة.

جورج كلوني:

من الممكن أن نمنح لقب الذئب الفضي لجورج كلوني دون أن ينازعه فيه أحد، فلحيته المنسقه المتناغمة ما بين الأسود والأبيض تمنح شعره اللون الفضي الرائع، وهي بالتأكيد تناسب نجم أفلام “أوشن”.

برادلي كوبر:

الجميع عشق النجم برادلي كوبر في دوره بفيلم The Hangover trilogy، ولا يزال جمهوره ينتظر أن يلعب دور رجل مشرد أو رجل يعيش وحيدا ومعزولا، فهم بانتظار أي دور يطلق فيه برادلي كوبر لحيته بعد أن ظهر بمظهر جذاب بها.

هيوجاكمان:

هذا النجم الاسترالي الذي أسر جمهوره عندما لعب أدوار الرجل الذئب في سلسلة أفلام X-Men، ولكن مع تقدمه في السن، منحته اللحية التي أطلقها ببعض الأفلام إطلاله مختلفه وجذابه، ولعبت دورا هاما في منح هيوجاكمان فرصة للعب أدوار جديدة ومختلفة.

جاك جيلينهال:

من الفنانين الواعدين الذين لعبوا أدوار مؤثرة خاصة فيلم “المتاهة” The maze، صوره التي ظهر بها وهو ملتحي، تكشف مدى التأثر الذي طرأ على شكله، والذي ينعكس على شخصيته، فعندما تنظر إليه ستجده ازداد وسامه وفي نفس الوقت تشعر وكأنه أصبح أعمق بكثير.

ليوناردو ديكابريو:

من الفنانين الذين يعانون من وجههم الطفولي، فعلى مدار 20 عام، والجميع يرى ديكابريو وكأنه شاب مراهق، وكانت من الحيل التي استعان بها ديكابريو للتخلص من تلك الصفة المزعجة، هو تربية لحيته،كما أن ظهوره بها في فيلم The Revenant، منحه قوة شخصية تجانست مع الدور الذي لعبه خلال أحداث الفيلم.

روبرت باتينسون:

يبدو أن روبرت باتينسون أراد أن يتعلم من خطأ الذي وقع فيه ليوناردو ديكابريو، وأراد الخروج من إطار الوجه الطفولي مبكرا.

ظهر روبرت باتينسون عدة مرات باللحية، والتي منحته إطلاله أكثر رجولية من ذي قبل، وهو ما قد يمنحه فرصه مبكره في الحصول على أدوار أكثر عمقا، وترك أدوار المراهقين.

دينزيل واشنطن:

من كبار نجوم هوليوود، وحصوله على لحية بسيطة منحه المزيد من الوقار والعمق، خاصة بعد تخطيه الخمسين من العمر.

كيت هارينجتون:

حقق نجاحا كبيرا بدوره في مسلسل صراع العروض، والذي لعب فيه دور جون سنو، وتمكن من الاستحواذ على إعجاب المتابعين واكتساب تعاطفهم.

أثنى الجميع على إطلالة كيت هارينجتون في صراع العروش، وطالبه البعض بالتمسك بلحيته وعدم حلاقتها لتناسقها مع وجهه.

ديف باتل:

بدأ النجم ديف باتل مسيرته الفنية منذ الطفولة وذلك بمشاركته في دراما Skin، الان أصبح ممثل مرشح للحصول على جائزة أوسكار ويمتلك لحية بسيطة ورقيقه.

دانيال رادكليف:

مثله مثل ديف وكيت بدأ دانيال عمله الفني منذ الطفوله وحقق نجاحا مبهرا في سلسلة أفلام هاري بوتر.

وكغيره ممن أدركوا الحيله، حصل دانيال على لحية مميزة، مكنته في الخروج من إطار الطفولة والمراهقة إلى إطار النضج كي يحصل على مرحلة جديدة من الأعمال الفنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق