رياضة -صحه

السباحة تحمي من السرطان ….

أثبتت أن ممارسة رياضة السباحة تقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض السرطانية اللعينة وذلك بعد أن اكتشف الباحثون أن خلال ممارسة السباحة يزداد افراز الجسم لهرمون الأدرنالين مما يكون له تأثير قوي يعمل على الوقاية من الإصابة بالأورام الخبيثة.

من بين هذه البحوث والدراسات هي دراسة علمية أمريكية تم إجرائها في “جامعة كوبنهاجن” بالولايات المتحدة الأمريكية وتم نشرها في المجلة الطبية البريطانية Oncogene ” خلال شهر يوليو لعام 2016.قام بهذه الدراسة مجموعة كبيرة من الباحثون الأمريكيون وأثبتوا أن ممارسة رياضة السباحة المائية تحد من الإصابة بأمراض السرطان الخطيرة ومن أكثرها شيوعاً منها سرطان الرحم وسرطان المبيض وسرطان الثدي. هذا بالإضافة إلى الوقاية من خطر سرطان الرئة وسرطان الكلى والكبد.

أما الأشخاص المصابين بهذا المرض اللعين والذي يبلغ عددهم حوالي 14 مليون شخص سنويا فيمكنك ممارسة السباحة بشكل منتظم لأن الباحثون الأمريكيون أشاروا إلى أن السباحة تمتلك القدرة الفائقة في تعزيز فاعلية العلاج الكيماوي وتحسين قدرته على علاج الأورام السرطانية الخطيرة. كما أن السباحة وممارسة الأنشطة البدنية تحد من انتشار الأورام السرطانية الخبيثة داخل الجسم وتمنع من تطورها أو نموها كما أنها تحد أيضا من التهابات الجسم. التي تسبب على المدى البعيد تلف الحمض ال نوويDNA.ترفع خطر الإصابة بالسرطان.

اكتشف الباحثون ذلك بعد أن وجدوا أن هرمون الأدرنالين يزداد إفرازه بواسطة رياضة السباحة وهذا الهرمون يساهم في تنشيط الخلايا الطبيعية القاتلة “Natural Killer Cells” وهذه الخلايا موجودة بالجهاز المناعي الذي يساعد على تنشيط وظائفه وتحسين قدرته على قتل الأورام السرطانية الخبيثة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق